02 يناير 2019

درب الوزارة: كيف وصل الوزير الشاب إلى قمة وزارة العدل؟

عدد المشاركات: |

درب الوزارة: كيف وصل الوزير الشاب إلى قمة وزارة العدل؟

أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، قرارًا بتعيين الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني وزيراً للعدل وفق الأمر الملكي بإعادة تشكيل مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان.

هذا القرار يرجع بالذاكرة السعودية لستينيات القرن الماضي، عندما ضخت الدولة السعودية الصاعدة بقوة دماءًا جديدة في الجسد السعودي المنطلق نحو المستقبل. وذلك بعد أن سلّمت عددًا من الوزراء الشباب مهامهم، فصنعوا لأنفسهم نجاحات لامعة كالنجوم.

وربما كان الدكتور غازي بن عبد الرحمن القصيبي واحدًا من أبرز هذه الأسماء، حينما عُيّن وزيراً للصناعة والكهرباء عام 1396هـ (1976م)، في عهد الملك خالد بن عبد العزيز، وكان عمره حينئذ 36 عاماً.

طريق الوزير الشاب نحو وزارة العدل

ولد معالي وزير العدل الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني عام 1398هـ (1978م)، ونال درجة البكالوريوس في الشريعة من كلية الشريعة - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية للعام الجامعي 1420هـ-1421هـ (1999م - 2000م) بتقدير ممتاز.

ثم رُشح معيدًا بقسم الفقه في الكلية، وأنهى السنة التمهيدية للماجستير فيها بتقدير ممتاز، ليحصل على الماجستير من المعهد العالي للقضاء - شعبة الأنظمة (قسم السياسة الشرعية) بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بتقدير ممتاز، وكان بحث التخرج بعنوان {تنفيذ الأحكام الإدارية}. ليختم مسيرته التعليمية المُبهرة بحصوله على درجة الدكتوراه في القانون المقارن مع مرتبة الشرف الأولى.

وأمام هذا التفوق، لم يكن من المستغرب أن يتولى منصب قاضي في القضاء الإداري والتأديبي والجزائي والتجاري بتاريخ 27-2-1422هـ (20-5-2001م).

ليصل باجتهاده إلى ترأس عدد من الدوائر القضائية بديوان المظالم، ثم أصبح عضوًا في مكتب الشؤون الفنية لإبداء الرأي وإعداد الدراسات والابحاث وتصنيف أحكام القضاء ومبادئ القضاء.

ولأن لكل مجتهدٍ نصيب، فقد أهلّه اجتهاده ليكون عضوًا في لجنة التدريب والتطوير بديوان المظالم. فيشُكِّل ضمن فريق العمل المشرف على الأرشفة الإلكترونية للأحكام القضائية بالديوان عام 1427 هـ (2006م)، والذي تمّ بفضله –بعد فضل الله سبحانه- ميلاد (محاكم رقمية) للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

وكانت الأولوية واضحة، وهي اختصار المدة الزمنية –الطويلة- التي تفصل بين النطق بالحكم وتنفيذه، ومن هنا انطلق معاليه في تسخير كل إمكانياته مع فريق عمله من أجل إنهاء كابوس القضايا المؤجلة إلى الأبد، مؤمنًا أن سرعة إنهاء القضايا لا يتناقض أبدًا مع دقة الحكم فيها.

وبالفعل، وخلال أقل من 3 سنوات تحققت أكبر عملية تحول إلكتروني في المنظومة العدلية شملت 80 مشروعًا تطويريًا وأكثر من 62 خدمة إلكترونية، علاوة عن إطلاق مبادرات نوعية مثل (محكمة بلا ورق) و(التحقق الالكتروني) و(السداد الالكتروني) التي كان لها الفضل في تقليص فترة تنفيذ الأحكام من أشهر عدة إلى 72 ساعة من إصدار الأمر التنفيذي، لتصبح وزارة العدل واحدة من أبرز نماذج تطبيق الخدمات الحكومية الالكترونية على مستوى المنطقة العربية.

وأمام هذا الأداء المتفانٍ للدكتور الصمعاني، لم تجد قيادة المملكة الحكيمة أصلح منه للعمل كمستشار قانوني في ديوان سمو ولي العهد، المنصب الذي تسلّمه منذ عام 1434هـ/2012م وحتى توليّه منصب وزير العدل عام 1437هـ/2015م

أسبقية في تعيين المرأة في السلك القضائي

وبعد توليه قيادة وزارة العدل كان لمعاليه الأسبقية في تفعيل دور المرأة في السلك القضائي، وذلك في إطار الإصلاحات التي تشهدها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

حيث أصدر الدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني قراره بتاريخ 13-5-1439هـ 29) -1- 2018 م) بتعيين 300 سيدة سعودية ضمن وظائف مخصصة بأسماء وظيفية مثل (باحثة اجتماعية، وباحثة شرعية، وباحثة قانونية، ومساعدة إدارية)، وذلك بنظام المسابقات الوظيفية للحاصلات على درجة الماجستير في التخصصات الشرعية والقانونية والاجتماعية والإدارية. منطلقًا بذلك من إيمانه بقدرة المرأة السعودية على تحقيق نجاحات مميزة في مختلف المجالات.

ولم يكن ذلك القرار الوحيد الذي أنصف من خلاله الوزير الشاب المرأة السعودية، حيث عززت وزارة العدل في عهده من حقوق المرأة عبر 20 قرار عدلي شملت جميع نواحي التعاملات القضائية، وكان من أبرزها: توجيه الوزير الصمعاني مأذوني عقد النكاح بتسليم نسخة من العقد للزوجة، وأخذ موافقتها لفظيًا -قبل ضبطه للعقد- وفق الوجه الشرعي.

وشارك وزير العدل في الكثير من الندوات والملتقيات والبرامج التدريبية داخل السعودية وخارجها، منها: ندوة المشروعية والقضاء الإداري بالرياض، وبرنامج القضاء التأديبي بتونس، وبرنامج صناعة القرارات وحل المشكلات بلبنان، ومؤتمر نظم الوثائق الإلكترونية والأرشفة بالولايات المتحدة الأميركية. كما صدر أمر ملكي بتعيينه عضواً بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

على درب الوزارة:

حينما نرجع مرة أخرى إلى بدايات الوزير ومحطاته الأولى نجد أن كثيرا من الشباب السعوديين والفتيات يشاركونه درب الوزارة، وكأي درب آخر فإن على درب الوزارة مفترقات طرق، وفي يوم ما ستُكتب قصة أولئك الذين سيصلون إلى قمة الوزارة في المستقبل.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام