كيف تعالج وزارة البيئة المستنقعات..؟

وزارة البيئة والمياه والزراعة.. مسيرة الماضي ورؤية المستقبل

للبيئة والمياه والزراعة تأثير مباشر على حياة الإنسان وتطوّره، وهي المسألة التي أولاها مؤسسو المملكة أهميتها ومكانتها متطلعين إلى مستقبل زاهر.
ما قبل التأسيس
اهتم جلالة الملك عبدالعزيز – يرحمه الله – بالزراعة قبل تأسيس الوزارة، فصادق على قرار مجلس الشورى بإعفاء كافة المعدات الزراعية من الرسوم الجمركية عام 1346هـ الموافق 1926 م، كما دعّم التنمية الزراعية باستيراد بعض الآلات والمعدات الزراعية عام 1351 هـ، الموافق 1932م.
قصة الوزارة
أنشأ الملك عبدالعزيز آل سعود المديرية العامة للزراعة عام 1367 هـ الموافق 1947 م، وتم ربطها بوزارة المالية لتقوم باستصلاح الأراضي وتحسين الري وتوزيع مكائن الماء وبناء السدود وحفر القنوات، وتعمير العيون والآبار الارتوازية وإعطاء قروض للمزارعين، والتعاون مع بعض الكفاءات الفنية الزراعية للعمل في تدريب وإرشاد المزارعين إلى الطرق الزراعية الحديثة.
وفي عام 1373 هـ الموافق 1953 م تحولت المديرية العامة للزراعة إلى وزارة الزراعة والمياه بموجب مرسوم ملكي بتاريخ 18/4/1373هـ الموافق 25/12/1953م لتباشر مهامها وأعمالها من خلال 6 وحدات زراعية في الرياض والخرج والأحساء والمدينة المنورة وجازان وبريدة وإحداث مكتب للمياه والسدود بالوزارة.
رؤية طموحة وبرامج التحوّل
عامًا بعد عام اتسعت مهام الوزارة واهتماماتها لتشمل كافة جوانب البيئة السعودية، حتى تبلورت رؤية المملكة 2030 الرؤية الطموحة الشاملة لكافة المجالات، وعلى رأسها مجال البيئة والزراعة والمياه.
رسمت الوزارة برامج للتحوّل البيئي والمائي والزراعي لتنسجم مع برنامج التحوّل الوطني 2020، المتوافق مع رؤية المملكة 2030.
برنامج التحوّل البيئي
ليستهدف برنامج التحول البيئي تطوير وتوفير خدمات الطقس والمناخ، والرصد البيئي للمساهمة في سلامة ورفاهية المجتمع وتعزيز التنمية المستدامة، والتخفيف والتكيف مع ظاهرة التغير المناخي، إضافة إلى مواجهة التكلفة السنوية للتدهور البيئي بتحسين مراقبة جودة الهواء والأوساط المائية، والإدارة السليمة للمواد الكيميائية والنفايات، إضافة إلى تعزيز الحوكمة وصحة والسلامة والاستدامة البيئية.
برنامج التحوّل المائي
فيما يتضمن برنامج التحوّل المائي مواجهة اعتماد القطاع على الدولة بالتطوير المؤسسي والخصخصة وتحسين الكفاءة المالية والتشغيلية، والبلوغ إلى أفضل المستويات العالمية في جودة الخدمات المائية، ومواجهة الاستهلاك المفرط للمياه برفع كفاءة الاستهلاك البلدي والزراعي، إضافة إلى ضمان استدامة الإمداد من المياه لمواكبة الطلب المتنامي.
برنامج التحوّل الزراعي
بينما يتضمن برنامج التحوّل الزراعي تحسين كفاءة استخدام المياه في الأغراض الزراعية وتنويع مصادر المياه، والاعتماد على مصادر متجددة لها، إضافة إلى الترصد والسيطرة على انتشار الأمراض الحيوانية والآفات الزراعية العابرة للحدود والمستوطنة، كل ذلك بالتزامن مع تطوير نظم مستدامة للإنتاج والتسويق النباتي والحيواني والسمكي ذو كفاءة عالية ورفع القيمة المضافة للمنتجات المستهدفة لتُساهم في تنويع القاعدة الإنتاجية للمملكة.
كما يتضمن البرنامج تنمية المتنزهات الوطنية، والمحافظة على الغطاء النباتي من المراعي والغابات، ومكافحة التصحّر، وتحسين استخدامات وإدارة الأراضي في القطاع الزراعي، والمساهمة في تحقيق أمن غذائي شامل مستدام في المملكة.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام