تونس الخضراء

ما قصة تونس الخضراء ومن هو كاتبها؟

ولد طاهر عبد الرحمن زمخشري، الكاتب والشاعر السعودي بمكة المكرمة عام 1906م وتوفي عام 1987م. وهو أحد المبدعين البارزين في مجال الأدب وخصوصًا الشعر في المملكة العربية السعودية. تنقل زمخشري بين عدة بلدان حين انتقل إلى تونس، وحصل على عدد من الجوائز والأوسمة، منها وسام الاستقلال من الدرجة الثالثة من الجمهورية التونسية عام 1966م. وقد كتب عن تونس قصيدة تعبر عما عاشه فيها، وقد لحنها الموسيقار السعودي طارق عبدالحكيم وأدتها الفنانة السعودية ابتسام لطفى. 


                                                                                 تونس الخضراء                                           

                                         الروابي في تونس الخضْرَاءِ    باسمات الرؤى بطيب الشذاءِ
                                         مشرقات الأَطياف يخطر فيها   المجد بين الظلال والأفياءِ
                                         علمتني الهوى وإني أشدو      ببهاها، وفي هواها غنائي
                                                                 *********                        
                                        والجمال الذي يزغرد فيها    يتغنى بأمسها الوضَّاء
                                        يوم كنا، ولا نزال كما      كنا نشيد الصروح في العلياء
                                       والصدى لا يزال يخترق    الآماد عبر الزمان بالأنباء
                                      ويشير العلا إلى أمة الفتح    وآثارها لدى الخضراء
                                                               *********                   

                                    في ربوع تميسُ في الفتنة اليقظى  بمجلى السنا، ومغنى البهاء
                                   سندسىُّ الأديمِ، فيه البشاشات      عيون صداحة الإغراء
                                  وهْو للنرجس المنوِّر أفق           عبقريُّ، موردُ الأرجاء
                                 كُّل قلب به يصفق للحب             ويشدو بتونس الخضراء
                                                            *********                           
                               ها هنا، في التلال، في القمم الشمَّاء، في كلِّ روضةٍ فيْحاء
                              للبطولاتِ في مداها نداء              لْم يزل رجعُه قوىَّ الأداء
                             بأُباة، قد شيَّدوها صروحًا             وبنوْها بتونس الخضراء

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام