27 مايو 2019

شفيق الزمان خطاط الحرم النبوي الشريف

مشاركته في مسابقة أقيمت عام 1991 عبرت به أعتاب الحرم النبوي، لينال على إثرها شرف أن يكون خطاطًا للحرم، إعادة الحياة للكتابات القديمة وتنفيذ لوحات جديدة داخل المبنى التاريخي للمسجد كانت مهمته الوحيدة طيلة 3 عقود، وما تزال يد الخطاط الباكستاني شفيق الزمان تطرز الإبداع على واجهات المسجد النبوي وقبابه.

 

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام