03 سبتمبر 2019

إهداء إلى معلم، من طالب شاعر

"عندما كنا صغارًا

وبريئين كطلْع النخل

أو ماء السحابة

كان يهمي ساطعًا في قاعة الدرس

وفي صبح الكتابة

قاطفًا من روحه شمسًا

ومن أضلاعه عُرسًا

ويمضي زارعًا في أرضنا 

قمح النجابة"

 

بهذه الكلمات، كان إهداء الشاعر عبد المحسن يوسف إلى معلمه المؤرخ والأديب إبراهيم مفتاح، بمشاهد من صباح أول يوم دراسي في مدينة أبها.

تابع اخر الاخبار

عالم من الإلهام