2021 السنة الدولية للفواكه والخضروات

2021 السنة الدولية للفواكه والخضروات

تحت شعار "الفواكه والخضروات أساس غذائنا"؛ أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة فعاليات السنة الدولية للفواكه والخضروات 2021، التي أعلنت عنها منظمة الغذاء العالمية "الفاو"، وجاء ذلك لرفع الوعي بدور الفواكه والخضروات بتغذية الإنسان، وإسهامها في تحقيق الأمن الغذائي، وتوجيه الاهتمام بالغذاء الصحي وفوائد تناول الفواكه والخضروات، وتشجيع أساليب العيش وأنماط الغذاء المتنوعة والصحية، وللحد أيضا من الفاقد والمهدر منها، من خلال تبادل أفضل الممارسات بالترويج للاستهلاك والإنتاج المستدام، وتعزيز قدرة البلدان على مكافحة الفاقد والمهدر منها. 

 

الأهمية 

للفواكه والخضار أهمية قصوى في حياة الإنسان وصحته، فهي تزيد من مناعة الجسم ضد الأمراض وتقويه، ويعد نقص تناولها أحد العوامل العشرة الرئيسية المسببة للوفاة.

ويصل نقص متوسط استهلاك الفرد للفواكه والخضروات عالميًا من 20 - 50% عن الحد الأدنى الموصى به من قبل الفاو ومنظمة الصحة العالمية. ويصل إجمالي حالات الوفاة بسبب نقص تناول الفواكه إلى 3.4 ملايين وفاة، و  1.8 ملايين وفاة بسبب نقص تناول الخضروات.

 

الإنتاج المحلي 

بلغ إنتاج المملكة للفواكه في 2018(  2.31 مليون طن)، بينما بلغ إنتاج الخضروات لنفس العام (  2.02 مليون طن)، حتى وصل إلى (  2.4 مليون طن) في 2020. 


 

متوسط الاستهلاك 

وصلت نسبة استهلاك الفرد للفواكه بالمملكة في عام 2017 إلى 76.94 كجم، وإلى 77.87 كجم حول العالم، أما استهلاك الفرد للخضروات في المملكة يبلغ 62.31 كجم، وعالميًا 140.48 كجم. 


 

تحتضن 26 نوعًا من الحمضيات؛ آل جبير متحدثًا عن "الحريق"

عبدالعزيز آل جبير، يمارس الزراعة منذ عشرين عامًا، يتحدث عن محافظته الحريق التي تحتضن 26 نوعًا من الحمضيات، منها: الليمون، اليوسفي وغيرها. كما يصف تجربة المزارعين وتنافسهم على المنتجات الجيدة؛ بعدما أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة مهرجان الحمضيات والذي يعرض أشجار الحمضيات والنخيل من مزارع المحافظة والمراكز التابعة لها. 

 

"أطمح لأن تكون منتجات محافظة الحريق في جميع الأسواق المحلية والعالمية"

  • عبدالعزيز آل جبير، مزارع.
مقال

آخر تحديث: 18 يناير 2021