وليد وعبد الله، ورحلة عطاء دون انتظار العائد

وليد وعبد الله، ورحلة عطاء دون انتظار العائد

يذهب الطبيبان وليد القحطاني وأخوه عبد الله من خميس مشيط إلى سراة عبيدة مرتين، دون انتظار عائد مالي أو مقابل؛ بقدر ما تحفزهما دوافعهما الإنسانية النبيلة. 

فالعمل التطوعي " له فوائد عظيمة كثيرة، حتى من ناحية شخصية، كتحفيز النفس على العطاء، وتعزيز الثقة بالنفس" كما يقول وليد. 

وتهدف رؤية المملكة 2030، للوصول إلى مليون متطوع. وذلك ثقة بقدرة أبناء الوطن على المشاركة وتحقيق الإنجازات. 

وقد تضاعفت أعداد المتطوعين حوالي 18 مرة منذ إطلاق الرؤية. وارتفع عدد المتطوعين من 23 ألف متطوع في 2015؛ إلى أكثر من 409 آلاف متطوع في 2020.

كما نجح مركز "التطوع الصحي" من خلال أكثر من خمسة ملايين ساعة تطوعية قدمت من يناير 2020 إلى يناير 2021 في تقديم الخدمات لأكثر من 29 مليون مستفيد. ويعمل المركز على تعزيز التنمية المجتمعية، وتطوير القطاع غير الربحي، محققًا بذلك أهداف برنامج التحول الوطني، التي تتضمن نشر ثقافة العمل التطوعي وتحسين فاعليته، وزيادة الفرص التطوعية، وتمكين القطاع غير الربحي.

قصة

آخر تحديث: 11 مايو 2021