قمة الرياض العالمية للتقنية الطبية الحيوية تجمع الباحثين والعلماء لمناقشة تطوير الرعاية والخدمات الصحية

قمة الرياض العالمية للتقنية الطبية الحيوية تجمع الباحثين والعلماء لمناقشة تطوير الرعاية والخدمات الصحية

إنطلاقًا من حرص المملكة على دعم القطاع الصحي وتشجيع الابتكار، والتطور التقني في مجالات تقديم الرعاية والخدمات الصحية؛ عُقدت تحت رعاية سمو ولي العهد أعمال "قمة الرياض العالمية للتقنية الطبية الحيوية - المنتدى السنوي الثاني عشر للأبحاث الطبية"، التي استمرت ثلاثة أيام من الثلاثاء 14 سبتمبر حتى 16 سبتمبر 2021، بتنظيم من مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية "كيمارك"، بالتعاون مع جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني.

 

ملتقى نخبة من الباحثين والعلماء

 

خلقت القمة فرصة لجمع نخبة من الباحثين والعلماء في مجال بحوث وتطوير التقنية الطبية الحيوية، الذين ناقشوا أهم الموضوعات والنظريات، وطرحوا نماذج تطويرية مبتكرة في مجال الرعاية الصحية. وقد شملت محاور القمة التحديات وفرص التقنية الحيوية في المملكة، وأفضل الممارسات والتوجهات المستقبلية للتقنية الحيوية، والدراسات السريرية في مجال التقنية الحيوية، وتطوير وصناعة العلاجات الحيوية، وصناعة اللقاحات.

 

المملكة والتقنية الطبية الحيوية

 

تعني التقنية الحيوية الطبية استخدام المركبات الحيوية والكائنات الدقيقة، لإنتاج مواد تستخدم في الأدوية واللقاحات والمحاليل المختلفة في مجال العلوم الطبية. وتعد أحد أهم ركائز التصنيع الدوائي والصيدلاني. 

كما أسهمت في ظهور عديد من الاكتشافات في المجال الصحي والاقتصادي.

 وقد شهدت المملكة مؤخرًا اهتمامًا متزايدًا بالتقنية الحيوية الطبية، فقد أطلقت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية واحة التقنية الحيوية لاحتضان المنتجات الحيوية والشركات الصغيرة لتطوير هذه المنتجات. كما قام مركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني، بإطلاق واحة التقنية الحيوية، لتكون نقطة انطلاق التقنية الحيوية الطبية في المملكة. 

 

6 اتفاقيات دولية في مجال التقنية الطبية الحيوية

 

شهد اليوم الأول توقيع مذكرة تفاهم بين “كيمارك” بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني ووزارة الصناعة والثروة المعدنية وشركة فايزر؛ بهدف تحسين جودة الحياة من خلال تعزيز البحث العلمي والتدريب. بالإضافة إلى مذكرة تفاهم بين الشؤون الصحية بوزارة  الحرس الوطني ووزارة الاستثمار وأسترازينيكا؛ بغرض إتاحة الفرص للقطاع الصحي والشركات المحلية للاستفادة من مستجدات صناعة الأدوية. ومذكرة تفاهم بين “كيمارك” والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا"؛ لدعم الجهود البحثية وجمع وتحليل البيانات الطبية. وقد شهد اليوم الثاني، توقيع 3 اتفاقيات بين "كيمارك" وكلًا من" Cytiva - AbZyme - Rockland"؛ لتطوير إستراتيجيات الأبحاث في التقنية الطبية.

 

أكثر من 112 مسجلًا من 164 دولة من حول العالم

 

مع انتهاء أعمال القمة في اليوم الثالث؛ كان قد بلغ عدد المشاهدات نحو 233 ألف مشاهد، ووصل إجمالي الحضور إلى أكثر من 112 ألف شخص من 164 دولة حول العالم؛ للاستفادة من أكثر من 50 متحدثًا وباحثًا محليًا وعالميًا، وأكثر من 25 ساعة حوار ونقاش. 

كما شهد اليوم الأول فقط تسجيل 100 ألف شخص من أكثر من 100 بلد من حول العالم.

مقال

آخر تحديث: 22 سبتمبر 2021