إيناس الشهوان.. رحلات دبلوماسية

إيناس الشهوان.. رحلات دبلوماسية

أولى الرحلات

إلى الرياض كانت أولى رحلات سفيرة المملكة لدى مملكة السويد، فمن الخفجي للرياض طالبة في جامعة الملك سعود، درست في قسم الحاسب الآلي، ثم قدمت على وزارة الخارجية في مسابقة وظيفية، واختيرت هي وزميلاتها الـ14، وكانت أولى خطواتهن نحو المهمات الدبلوماسية لقاء الخبير المحنك وهرم السلك الدبلوماسي، وزير الخارجية السابق الأمير سعود الفيصل رحمه الله. 

 

أول مهمة دبلوماسية

كان انتقالها للعمل في سفارة المملكة العربية السعودية لدى أستراليا أولى محطاتها الدبلوماسية.

وتولت الشهوان خلال فترة عملها في الوزارة الممتدة لأربعة عشر عامًا  عددا من الملفات السياسية المهمة، كما شاركت في تمثيل المملكة في عديد ‏من المحافل الإقليمية والدولية، كالجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ومجلس حقوق الإنسان في جنيف.
وهي عضوة في ‏الدفعة الأولى من برنامج قادة المستقبل، الذي أطلقته وزارة الخارجية عام 2017، وحاصلة على شهادة برنامج القيادة الناشئة من جامعة هارفارد. ‏ وهي أول امرأة تتولى منصب مدير إدارة في وكالة الوزارة للشؤون السياسية والاقتصادية. 

 

دراسة وعمل

أثناء عملها في استراليا عام 2008، وإلى جانب قيامها بمهامها درست إيناس الماجستير، فنالت الدرجة ذلك في مجالين مختلفين
الأول عملها والآخر تخصصها الجامعي.

1- ماجستير العلاقات الدولية من الجامعة الوطنية الأسترالية.

2- ماجستير نظم معلومات من جامعة جريفيث في أستراليا. 

وفي مجال التعليم والتدريب أسهمت الشهوان بتدريب عدد من موظفي الوزارة والقطاعات ‏الحكومية المختلفة عبر تقديم محاضرات وورش عمل في مجال العلاقات الدولية.

 

إيناس بلا  قبعة الدبلوماسية 

تستنشق الهواء النقي وتستمتع بجمال الطبيعة لدقائق معدودة صباحًا من دار سكن السفير في ستوكهولم، قبل الانطلاق إلى العمل كسفيرة خادم الحرمين الشريفين في السويد وأيسلندا. 

تحب القيام بأنشطة مع أبنائها رسيل وفيصل وحمد. 

 

مسيرة مستمرة

تنظر إيناس بإيجابية إلى جهود وزارة الخارجية في تمكين الدبلوماسيات، وتشيد بالكفاءات في هذا المجال، وتتطلع إلى تعيين مزيد من السفيرات خلال المستقبل القريب.

قصة

آخر تحديث: 4 نوفمبر 2021