بطولة الحسينان مسيرة طبية لعلاج الخلع الولادي عند الأطفال

بطولة الحسينان مسيرة طبية لعلاج الخلع الولادي عند الأطفال

بعد أن أكملت ميلاف عامها الأول وخطت خطواتها الأولى؛ أيقنت والدتها عواطف المطيري أن شيئًا غير طبيعي بالفعل يحدث لابنتها، وبدأت في طرق أبواب أطباء الأطفال بحثًا عن إجابة، فجاء منشور على صفحة د. ثامر الحسينان على تويتر كبادرة أمل لفهم سبّب عرج ميلاف أثناء المشي.

 

من الرياض للرس 

في عام 2016 أعلن د. ثامر الحسينان رئيس زمالة جراحة عظام الأطفال بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عن انطلاقه بصحبة فريق طبي من الرياض إلى مستشفى الرس العام، لإجراء عمليات للأطفال في المنطقة ضمن البرنامج الوطني للخلع الولادي، وسجلت أم ميلاف ابنتها، وتقرر لها إجراء عمليتين، لعلاج انفصال بين عظمة الفخذ والجزء السفلي من عظمة الحوض في الجهتين. 

 

ميلاف وسيلين

على قدر صعوبة العناية الصحية بابنتها ميلاف والألم الذي شعرت به إلى أن انتهت رحلة العلاج بنجاح، كانت هذه العناية ثرية بجوانب المعرفة والبحث، فلم تتردد عواطف عن طرح الأسئلة التي ساعدتها على الاهتمام بابنتها بأفضل طريقة، فحين ولدت ابنتها سيلين عرفت في وقت أسرع بأنها مصابة بالخلع الولادي أيضًا.

يحمل الاهتمام بالطفلتين صعوبات مختلفة، ولكن الكشف المبكر هوّن على أم ميلاف كثيرًا، واختصر مسار العلاج، فلم تحتج ابنتها سيلين عملية جراحية، واكتفت بلبس جهاز طبي مُعين، فكان شفاؤها أسرع وأقل ألمًا. 

 

"قفلوا ملف سيلين"

جملة راسخة في ذاكرة أم ميلاف قالها د. ثامر الحسينان بعد إنتهاء علاج ابنتها بنجاح، فهذه اللحظة التي عاشتها هي اللحظة المشتركة التي لا تنساها جميع الأمهات اللاتي فزعت قلوبهن على أطفالهن بعد الكشف عن إصابتهم. 

ومن منبع الشعور بقلق الأم والخوف على طفلتها، اختارت أم ميلاف أن تشعل سراج الأمل لكل أم تمر بما مرت به، فبدأت مجموعة عبر تطبيق للتواصل، بروح تأمل أن تكون سببًا في المساعدة والعون. 

وتتبادل الأمهات عبر المجموعة الأسئلة ولحظات التوتر والخوف في رحلة علاج أولادهن، مما أسهم في رفع الوعي بينهن، فلا شيء يقدم العون كالتجربة ومشاركتها.

قصة

آخر تحديث: 5 نوفمبر 2021