وحدة النزيف الولادي بمدينة الملك سعود الطبية تسجل بطولاتها بإنقاذ حياة الأمهات

وحدة النزيف الولادي بمدينة الملك سعود الطبية تسجل بطولاتها بإنقاذ حياة الأمهات

"هذه حالة إنقاذ حياة.. حياة الأم"، سمع فريق وحدة النزيف الولادي هذه الجملة بصيغتها الطبية من رئيس الوحدة واستشاري نساء وولادة بمدينة الملك سعود الطبية بالرياض د. نوال الحربي في عصر يوم عرفة لعام 1442هـ، حين استقبلت المدينة عبر الإخلاء الطبي أم رسيل القادمة من الباحة إلى الرياض، وكانت حاملًا بمشيمة متقدمة وملتصقة في شهرها التاسع. 

ولم تتأخر حينها د. الحربي وفريقها المناوب عن تفعيل برتوكول حالات النزيف الولادي الذي يهدد حياة أم رسيل وطفلتها، وتكمّن صعوبة هذا الموقف في سرعة نزيف الأم مقابل سرعة استجابة الجراح للتعامل مع الحالة وإجراء الولادة القيصرية بأسرع وقت ممكن. 

 

أشهر الحمل

تكتشف الأم عادة أن المشيمة متقدمة مع الكشف الروتيني في الأسبوع السادس عشر من الحمل، وتؤكد د. نوال أن معرفة الأم في وقت مبكر تحمي حياتها وحياة جنينها، فالمتابعة المستمرة مع الطبيب تسهم في رسم خطة الولادة مبكرًا، لأن احتمالية النزف تزيد مع بداية الأسبوع الـ 23 من الحمل، والنزف هنا ليس بالأمر الهيّن.

ومع تقدم الحمل ترتفع المشيمة التي غُرست أسفل الرحم لتغطي عنق الرحم، مما يجعل الولادة الطبيعية خيارًا مرفوضًا تمامًا، وحرصًا على سلامة الأم يتم على الأغلب تنويمها خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، لمتابعتها عن قرب في حال أي تعرضها لنزيف.

 

بنك الدم

استجابة لخطورة العمليات القيصرية في حالات المشيمة المتقدمة والملتصقة، تملك وحدة النزيف الولادي في المدينة كودًا مخصصًا لتفعيل بروتوكول نقل الدم العاجل خلال العمليات، فقد يصل استهلاك الأم لوحدات الدم خلال العملية إلى 100 وحدة دم.

بطولة فريق

أنقذ فريق وحدة النزيف الولادي حياة أم رسيل التي اخترقت المشيمة جدار رحمها والتحمت بجدار المثانة، مما نقل عمليتها من ولادة قصيرية إلى إنقاذ حياة عاجل بمعاونة أطباء المسالك البولية.

لتصبح حالة أم رسيل وسام بطولة على جدار البطولة البيضاء لفريق الوحدة الذي أنقذ منذ تدشينه عام 2019 في مدينة الملك سعود حياة أكثر من 400 أم. 

قصة

آخر تحديث: 16 يناير 2022